تتطلب شاشة التحرير 450 بكسل على الأقل من المساحة الأفقية. يرجى تدوير جهازك أو استخدام جهاز بشاشة أكبر.

ܣܘ ܬܰܟ݂ܬܳܪ
ܣܘ ܬܰܟ݂ܬܳܪ
ܒܚܰܐ ܝܰܘܡܐ ܒܷܬ݂ܷܪ ܡܘ ܥܘܳܕܐ ܐܰܬ݂ܝ ܐܘ ܐܰܕܰܝ ܠܘ ܒܰܝܬܐ.
ܫܠܳܡܐ ܚܰܒܷܒܬܐ، ܡܷܪܠܶܗ ܐܘ ܐܰܕܰܝ ܠܝ ܣܰܪܐ.
ܐܝ ܣܰܪܐ ܒܠܶܒܐ ܬܘܝܪܳܝܐ ܡܷܪܠܰܗ، ܒܫܰܝܢܐ.
ܩܰܝ؟ ܡܷܢ ܟܝܬ؟ ܟܘܠ ܡܶܕܶܐ ܛܰܘܘܐ ܝܐ؟ ܡܫܰܝܶܠܶܗ ܐܘ ܐܰܕܰܝ.
ܡܰܝܟܐ ܟܐܷܕ݂ܥܳܢܐ، ܡܷܪܠܰܗ ܐܝ ܣܰܪܐ. ܐܝ ܐܰܬ݂ܬܐ ܕܰܐܚܘܢܝ ܐܰܒܪܳܗܷܡ ܐܝ ܫܘܫܰܢ ܡܬܰܠܦܰܢܠܰܗ ܡܶܐ ܡܷܕ݂ܝܰܕ݂ ܘܡܷܪܠܰܗ ܐܰܚܘܢܰܟ݂ ܟܰܝـܝܘܐ ܝܐ.
ܐܘ ܐܰܕܰܝ ܡܷܪܠܶܗ، ܗܰܢܐ ܠܰܬܝܐ ܛܶܒܐ ܡܰܦܰܨܚܳܢܐ. ܐܶܠܐ ܒܘ ܚܰܝܠܐ ܕܰܐܠܳܗܐ ܠܰܬܝܐ ܡܶܕܶܐ ܝܰܩܘܪܐ.
ܟܳܘܶܐ ܕܗܳܘܶܐ ܡܶܕܶܐ ܟ݂ܰܝـܝܦܐ. ܠܐ ܡܷܚܙܳܢܰܬ، ܬܰܟ݂ ܡܬܰܠܦܢܝܢܰܐ، ܚܳܙܝܢܰܐ ܡܷܢ ܟܷܬܠܶܗ.
Su Taxtor
B ḥa yawmo bëṯër mu cwodo aṯi u Aday lu bayto. في أحد الأيام جاء آداي بعد العمل إلى البيت.
“Šlomo, ḥabёbto!” mërle u Aday li Saro. "مرحباً يا حبيبتي!" قال آداي لسارو.
I Saro b lebo twiroyo mërla, “b šayno!”. ردّت سارو بقلب حزين: "أهلاً!"
“Qay? Mën kit? kul mede ṭawwo yo?” mšayele u Aday. "ما الأمر؟ ماذا هناك؟ كل شيء على ما يرام؟" سأل آداي.
“Mayko këḏcono,“ mërla i Saro. ”I aṯto d aḥuni Abrohёm, i Šušan, mtalfanla me Mëḏyaḏ w mërla ‘aḥunax kayiwo yo!’” "لا أدري،" قالت سارو. "اتصلت شوشان، زوجة أخي أبروهوم، من مديات وقالت: "أخوكِ مريض"."
U Aday mërle, “hano latyo ṭebo mafaṣḥono. Elo bu ḥaylo d Aloho latyo mede yaquro. فقال آداي: "هذا ليس خبراً ساراً. ولكنه بإذن [بقوة] اللـه ليس أمراً خطيراً."
Kowe d howe mede xayifo. Lo mëḥzonat, tax mtalfnina, ḥozina mën këtle.” وقد يكون أمراً بسيطاً. لا تحزني، دعينا نتصل هاتفياً ونرى ماذا لديه."
ܣܘ ܬܰܟ݂ܬܳܪ
ܩܰܝܷܡ ܐܘ ܐܰܕܰܝ ܟܳܡܬܰܠܦܰܢ ܠܡܷܕ݂ܝܰܕ݂ ܘܟܳܡܫܰܝܰܠ ܥܰܠ ܐܘ ܒܰܪܷܚܡܰܝܕ݂ܶܗ.
ܐܝ ܐܰܬ݂ܬܐ ܕܘ ܒܰܪܷܚܡܰܝܕ݂ܶܗ ܟܐܷܡܡܐ: ܐܰܬ݂ܡܷܠ ܡܩܰܘܡܐ ܥܰܠ ܐܘ ܐܰܒܪܳܗܷܡ.
ܗܝـܝܶܐ ܡܷܪܠܶܗ ܠܝ: ܐܰܫܷܪ ܟܳܡܰܚܷܣܢܐ ܒܪܘܚܝ ܕܠܰܬܢܐ ܛܰܘܘܐ، ܪܝܫܝ ܟܳܢܳܩܰܪ، ܠܶܒܝ ܟܳܡܝܓܰܘܠܰܥ، ܟܷܬܠܝ ܚܷܡܬܐ ܘܓܘܫܡܝ ܟܘܠܶܗ ܟܳܡܰܪܥܰܠ.
ܐܶ، ܕܗܳܘܶܐ ܗܰܘܟ݂ܰܐ ܟܐܒܰܥ ܕܐܷܙܙܘܟ݂ ܠܘ ܬܰܟ݂ܬܳܪ، ܡܷܪܠܝ ܠܶܗ.
ܐܶ ܗܰܘܟ݂ܰܐ، ܒܷܬ݂ܷܪ ܡܶܐ ܦܰܠܓܶܗ ܕܝܰܘܡܐ ܡܬܰܘܒܰܠ ܠܘ ܬܰܟ݂ܬܳܪ. ܗܝܘ ܐܶܠܶܗ ܕܰܪܡܳܢܶܐ، ܚܰܦ݁ܦ݁ܳܬ݂ܶܐ ܘܫܷܪܘܒ.
ܡܝܪ ܐܶܠܶܗ ܟܳܠܳܙܰܡ ܡܷܬ݂ܢܳܚܰܬ. ܐܝܕ݂ܰܐ ܡܶܐ ܐܘܥܕܐ ܠܫܰܒܬ݂ܐ ܠܐ ܢܰܝܷܚܠܶܗ، ܟܳܠܳܙܰܡ ܡܝܬܰܕܥܰܪ ܢܰܩܠܰܐ ܚܪܶܬܐ ܠܘ ܬܰܟ݂ܬܳܪ.
ܟܰܠܶܗ ܐܘܥܕܐ ܒܘ ܒܰܝܬܐ ܡܙ̰ܝܕܐ ܥܰܠ  ܐܘ ܬܰܟ݂ܬ.
ܟܝܒܝ ܡܷܔܓ݂ܰܠܢܐ ܐܰܥܡܶܗ؟ ܡܷܪܠܶܗ ܐܘ ܐܰܕܰܝ. ܐܶ، ܐܶ.
ܫܠܳܡܐ ܐܰܒܪܳܗܷܡ، ܐܰܝܕܰܪܒܐ ܗܰܬ؟
ܬܰܘܕܝ ܓ݂ܰܠܰܒܶܐ ܐܰܕܰܝ، ܟܰܠܰܗ ܐܝ ܫܘܫܰܢ ܡܰܚܟܶܠܰܗ ܒܶܐ ܡܷܢ ܗܰܘܝ ܐܰܥܡܝ، ܟܐܡܰܪ ܐܘ ܐܰܒܪܳܗܷܡ.
ܗܘܰܝ ܡܳܪܐ ܠܪܘܚܘܟ݂ ܘܐܰܠܳܗܐ ܐܳܒܶܐ ܠܘܟ݂ ܚܘܠܡܳܢܐ ܛܰܘܘܐ، ܟܐܡܰܪ ܐܘ ܐܰܕܰܝ.
ܒܷܬ݂ܷܪ ܒܫܰܒܬ݂ܐ ܐܝ ܣܰܪܐ  ܡܬܰܠܦܰܢܠܰܗ ܢܰܩܠܰܐ ܚܪܶܬܐ ܠܒܶܐ ܐܰܒܪܳܗܷܡ. ܡܫܰܝܶܠܰܗ ܐܝ ܐܰܬ݂ܬܐ ܕܘ ܐܰܚܘܢܰܝܕ݂ܰܗ ܒܶܐ ܐܰܝܕܰܪܒܐ ܗܰܘܝ ܐܘ ܐܰܒܪܳܗܷܡ؟
ܐܝ ܫܘܫܰܢ ܡܷܪܠܰܗ: ܗܰܝܡܷܢ ܗܶܫ ܗܰܘܟ݂ܰܐ ܝܐ. ܐܰܬ݂ܡܷܠ ܡܬܰܘܒܰܠ ܢܰܩܠܰܐ ܚܪܶܬܐ ܠܘ ܬܰܟ݂ܬܳܪ. ܐܶ، ܡܷܢ ܡܝܪ ܐܶܠܶܗ؟ ܡܷܪܠܰܗ ܐܝ ܣܰܪܐ.
ܒܷܬ݂ܷܪ ܡܶܐ ܕܷܡܥܰܝܰܢ ܛܰܘܘܐ ܡܚܰܘܰܠ ܠܰܒ ܒܶܬ݂ ܟܪܝܗܶܐ. ܡܷܪܠܰܗ ܐܝ ܫܘܫܰܢ.
ܬܰܡܐ ܡܝܪ ܐܶܠܶܗ ܟܝܬ ܟܶܦܶܐ ܒܰܟ ܟܘܠܝܳܬ݂ܰܝܕ݂ܘܟ݂. ܟܐܒܰܥ ܦܰܝܫܰܬ ܐܰܕܠܰܠܝܐ ܗܰܪܟܶܐ ܕܚܳܙܝܢܰܐ ܪܰܡܚܷܠ ܡܷܢ ܟܝܒܰܢ ܣܰܝܡܝܢܰܐ ܠܘܟ݂.
ܒܷܬ݂ܷܪ ܐܰܬ݂ܝܐ ܥܰܡܫܝܪܰܐ ܘܡܰܘܒܶܠܰܗ ܐܘ ܐܰܒܪܳܗܷܡ ܐܰܥܡܰܗ ܠܩܶܠܰܝܬܐ ܚܪܶܬܐ. ܕܰܡܷܟ݂ ܒܪܰܡܫܷܠ ܒܰܒ ܒܶܬ݂ ܟܪܝܗܶܐ.
ܐܰܕܨܰܦܪܐ ܐܰܬ݂ܝ ܐܘ ܬܰܟ݂ܬܳܪ ܣܝܕܶܗ ܘܡܷܪܠܶܗ ܠܶܗ: ܓܷܕ ܐܳܒܶܢܐ ܠܘܟ݂ ܚܰܦ݁ܦ݁ܳܬ݂ܶܐ، ܡܝܕ݂ܶܐ ܕܟܳܡܰܫܷܪܢܐ ܒܰܚ ܚܰܦ݁ܦ݁ܳܬ݂ܰܢܝ ܐܰܟ ܟܘܠܝܳܬ݂ܰܝܕ݂ܘܟ݂ ܓܷܕ ܗܳܘܷܢ ܛܰܘܬܷܪ.
ܐܶ ܗܰܘܟ݂ܰܐ، ܡܷܕܠܰܢ ܐܰܚ ܚܰܦ݁ܦ݁ܳܬ݂ܶܐ ܘܕܰܥܝܪܝܢܰܐ ܠܘ ܒܰܝܬܐ.
ܟܝܒܝ ܡܷܔܓ݂ܳܠܳܢܐ ܐܰܥܡܶܗ؟ ܡܷܪܠܰܗ ܐܝ ܣܰܪܐ.
ܐܶ، ܟܰܠܶܗ ܡܷܕܠܰܟ݂ ܝܐ.
ܐܰܝܕܰܪܒܐ ܗܰܬ ܟܰܟܐ؟
ܬܰܘܕܝ ܓ݂ܰܠܰܒܶܐ، ܗܶܕܝ ܗܶܕܝ ܟܳܘܶܢܐ ܛܰܘܬܷܪ. ܡܷܪܠܶܗ ܐܘ ܐܰܒܪܳܗܷܡ.
ܓ݂ܰܠܰܒܶܐ ܛܰܘܘܐ، ܡܷܪܠܰܗ ܐܝ ܣܰܪܐ، ܚܘܠܡܳܢܐ ܛܰܘܘܐ. ܦܷܫ ܒܷܫܠܳܡܐ.
Su Taxtor عند الطبيب
Qayëm u Aday komtalfan l Mëḏyaḏ w komšayal cal u barёḥmayḏe. قام آداي بالاتصال بمديات والسؤال عن ابن حميه.
I aṯto du barёḥmayḏe këmmo: “Aṯmël mqawmo cal u Abrohëm. قالت زوجة ابن حميه: "اشتدت الآلام بالأمس على أبروهوم.
Hiye mërle li: ‘Ašër komaḥësno b ruḥi d latno ṭawwo, riši konoqar, lebi komigawlac, këtli ḥëmto w gušmi kule komarcal.’ قال لي: "صدّقيني، أشعر بأنني لست على ما يرام. رأسي يؤلمني وأشعر بالغثيان، ولدي حمّى وجسدي كله يرتجف."
‘E, d howe hawxa kobac d ëzzux lu taxtor,’ mërli le. فقلت له: "إن كانت حالك هكذا، فعليك أن تذهب إلى الطبيب."
“E hawxa. Bëṯër me falge d yawmo mtawbal lu taxtor. Hiw ele darmone, ḥappoṯe w šërub. هذا ما كان. وبعد الظهر تم أخذه إلى الطبيب. وأُعطيت له أدوية من حبوب وشراب.
Mir ele, ‘kolozam mëṯnoḥat. iḏa me ucdo l šabṯo lo nayëḥle, kolozam mitadacar naqla ḥreto lu taxtor.’ قيل له: "يجب أن ترتاح. وإذا لم تشف من الآن إلى أسبوع، يجب حينها أن تعود إلى الطبيب مرة أخرى."
Kale ucdo bu bayto mžido cal u taxt.” وهو الآن في البيت مستلقٍ على السرير."
”Kibi mëjġalno acme?” Mërle u Aday. “E, e.”.

قال آداي: "هل يمكنني التحدث معه؟" "نعم."

“Šlomo Abrohëm, aydarbo hat?” "مرحباً يا أبروهوم، كيف حالك؟"
“Tawdi ġalabe Aday, kala i Šušan maḥkela be mën hawi acmi,” Komar u Abrohëm. أجاب أبروهوم: "شكراً جزيلاً يا آداي، لقد أخبرتك شوشان بما حدث معي."
“Hway moro l ruḥux w Aloho obe lux ḥulmono ṭawwo”, Komar u Aday. قال آداي: "اعتنِ بنفسك وليمنحك اللـه صحة جيدة."
Bëṯër b šabto i Saro mtalfanla naqla ḥreto l be Abrohёm. Mšayela i aṯto du aḥunayḏa, be aydarbo hawi u Abrohëm? وبعد أسبوع اتصلت سارو مرة أخرى ببيت أبروهوم. وسألت زوجة أخيها عن صحة أبروهوم.
I Šušan mërla: “haymën heš hawxa yo. Aṯmël mtawbal naqla ḥreto lu taxtor.” “E, mën mir ele?” Mërla i Saro.

فقالت شوشان: "صدقيني، لا يزال على حاله. بالأمس تم نقله مرة أخرى إلى  الطبيب." سألت سارو: "وماذا قيل له؟"

“Bëṯër me dë mcayan ṭawwo, mḥawal lab beṯ krihe.” mërla i Šušan. أجابت شوشان: "بعد معاينته بشكل جيد، تم تحويله إلى المستشفى."
“Tamo mir ele ‘kit kefe bak kulyoṯayḏux! Kobac fayšat adlalyo harke d ḥozina ramḥël mën kiban saymina lux.’ وقيل له هناك: "توجد حجارة (حصى) في كليتيك. ويجب أن تبقى الليلة هنا، لكي نرى غداً ما الذي نستطيع فعله لأجلك."
Bëṯër aṯyo camšira w mawbela u Abrohëm acma l qelayto ḥreto. Damëx bramšël bab beṯ krihe. بعدها جاءت الممرضة وأخذت أبروهوم معها إلى غرفة أخرى. فأمضى البارحة بالمستشفى.
Adṣafro aṯi u taxtor side w mërle le: ‘Gëd obeno lux ḥappoṯe, miḏe d komašërno baḥ ḥappoṯani ak kulyoṯayḏux gёd howën ṭawtër.’ وصباح اليوم جاء الطبيب إليه وقال له: "سأعطيك حبوباً، لأنني أعتقد أن كليتيك ستتحسنان بهذه الحبوب."
E hawxa, mëdlan aḥ ḥappoṯe w dacirina lu bayto”. وهكذا كان، أخذنا الحبوب وعدنا إلى البيت."
“Kibi mëjġolono acme?” Mërla i Saro. قالت سارو: "هل يمكنني أن أتحدث معه؟"
“E, kale mëdlax yo.” "نعم، ها هو، تفضلي."
“Aydarbo hat kako?” "كيف حالك يا أخي الغالي؟"
“Tawdi ġalabe, hedi hedi koweno ṭawtër,” mërle u Abrohëm. قال أبروهوم: "شكراً جزيلاً، حالتي تتحسّن تدريجياً."
“Ġalabe ṭawwo,” mërla i Saro,” ḥulmono ṭawwo. Fëš bë šlomo”. فردّت سارو: "جيد جداً، أتمنى لك الشفاء! إلى اللقاء."