تتطلب شاشة التحرير 450 بكسل على الأقل من المساحة الأفقية. يرجى تدوير جهازك أو استخدام جهاز بشاشة أكبر.

مواد تعليمية سابقة للسوريت

في أوائل ثمانينيات القرن الماضي كانت الحكومة السويدية قد شرعت بتعليم السورَيت في المدارس السويدية في إطار قوانين "تعليم اللغة الأم". ولهذا الغرض تم إنشاء مشروعٍ في المعهد السويدي الوطني للمناهج التعليمية (SIL) لإعداد مواد تربوية وتعليمية في السورَيت وتطويرها. وكان الدكتور يوسف اسحق يترأس الهيئة الإدارية للمشروع، وهو الذي وضع أبجدية سورَيت الجديدة على أساس الحروف اللاتينية، وأصدر قواعد ومعجماً لهذه اللغة، فضلاً عن العديد من الكتب المدرسية والمواد التعليمية.

إلا أن كتاب الأستاذ أوتو ياسترو Lehrbuch der Ṭuroyo-Sprache "كتاب تعليم لغة الطورويو" (سيميتيكا فيفا 2. فيسبادن: دار هاراسوفيتس للنشر، 1992) لا يزال الكتاب العلمي الشامل والوحيد لتعليم السورَيت. وقد تم نشر الكتب التعليمية للسورَيت المدرجة أدناه في العقد الأخير في بلدان أوروبية مختلفة:

بيث صاووعِه، جان: [Svensk-nyvästsyrisk Lärobok - Swedi-Şurayt [Ţuroyo، سودرتاليا: دار نصيبين للنشر، 2008. (مؤسس على كتاب أوتو  ياسترو: Lehrbuch der Ṭuroyo-Sprache)
اسحق، يوسف (الناشر): Toxu Qorena. استوكهولم: دار Skolöverstyrelsen للنشر، 1983-1990.
إسلر، أوزجان: Surayt. Lešono Emhoyo Suryoyo. Modern Syriac Dialect of Turabdin. Dialogs, Phrases, Grammar & Dictionary؛ 2011.
جان، مراد: Toxu Yёlfina Surayt. Laten we Surayt leren. خلانِه-لوسر،  دار "بَر عبرويو" للنشر، 2014.
أوز، ميخائيل: Modern Aramaic in Practice. دار الطباعة الآرامية الحديثة، 2014.
أوجيل، سامي: Ṯuroyo. Der syrisch-aramäische Dialekt von Turabdin. فيينا، نشر بجهود خاصة عام 2015.

لقد أيقظت هذه المطبوعات، الهادفة في المقام الأول لتعليم السورَيت للناطقين بها وعياً كبيراً بهذه اللغة المهددة بالزوال، وساهمت في تطويرها. وبعيداً عن هذه المحاولات، يعتبر Šlomo Surayt المدخل الأول أو الدورة الأولى من نوعها على شبكة الإنترنت التي أدخلت أحدث التقنيات التكنولوجية إلى تعلم اللغة. وهي تطرح معياراً موحّداً للغة يستند إلى البحث العملي، ويهدف إلى أن يحظى باستحسان واسع من قبل المجموعات الناطقة بهذه اللغة. وفي سبيل تلبية الاحتياجات اللغوية لدى المجموعات المستهدفة، تشمل الدورة كلاً من الأبجديتين السريانية واللاتينية، واستعمال نظامَي الكتابة لهاتين الأبجديتين معاً. ولعرض هذه المواد التعليمية على الإنترنت بشكل لائق تم أيضاً استخدام أساليب تعليمية حديثة، بما في ذلك الملفات الصوتية الكاملة، لما يضفيه ذلك من متعة أثناء التعلم.

ومع إصدار Šlomo Surayt في الوقت نفسه بكافة اللغات الرئيسية للبلدان التي يقيم فيها السريان، يؤمل أن يتم الوصول إلى جمهور أوسع من الناطقين بالسورَيت ومتعلمين ومهتمين جدد من خلفيات أخرى مختلفة في كل أنحاء العالم. كما أن هذا المدخل يهدف إلى غرز شعور جديد بالانتماء اللغوي لدى الناطقين بالسورَيت من الجيلين الثاني والثالث في كل أصقاع الأرض، وكذلك تحفيزهم وتشجيعهم على تطوير قدرتهم على إتقان اللغة الأم لأجدادهم.

وأخيراً يمكن العودة إلى الملحقات في آخر هذين المستويين للاطلاع على قائمة بالمراجع العلمية حول السورَيت وقائمة المطبوعات بالسورَيت.