تتطلب شاشة التحرير 450 بكسل على الأقل من المساحة الأفقية. يرجى تدوير جهازك أو استخدام جهاز بشاشة أكبر.

ماذا عن هذا المدخل؟

يهدف هذا المدخل Šlomo Surayt إلى تعليم السورَيت كما يتكلمها الناطقون بها اليوم. ويقدم للمتعلمين مستوى من الكفاءة التواصلية يشمل مجموعة من المواضيع. وتحتوي كل وحدة تعليمية على مواد تسهم في تطوير مقدرات القراءة والكتابة والسمع ومهارات اللفظ لدى المتعلمين، إضافة إلى "اللمحات الثقافية"، بدءاً من الوحدة الثالثة، لتسليط الضوء على السياق الاجتماعي للغة.

يشمل هذا المدخل المستويين A1 وA2 (للمبتدئين)، وذلك وفقاً للإطار الأوروبي المرجعي العام للغات (اختصاره بالإنجليزية: CEFR). ويتألف كل مستوى من ثماني وحدات تعليمية أو دروس Herge، أي أن المدخل مكوّن من 16 وحدة. وتتضمن هذه الوحدات التعليمية نصوصاً وحوارات من المواقف اليومية المتنوعة، وشروحات نحوية توضيحية، وكذلك تمارين متصلة بمفردات الدرس وقواعده. أما المفردات الجديدة فلا تُقدَّم بشكل كلمات منفردة، وإنما ضمن استعمالات مألوفة وعبارات شائعة أيضاً. وتختتم كل وحدة تعليمية بقائمة مفردات شاملة.

تم تأليف الدروس التي تدور حول مواضيع تتصل بالحياة المعاصرة للناطقين بالسورَيت من السريان. والشخصيات الوهمية الرئيسية التي تم اختيارها في النصوص والحوارات تعيش في بلدان الاغتراب الأوروبية وتخوض في مواضيع أساسية مختلفة، كالتحيات والأسرة والطعام والملابس والزراعة والعمل. قرابة 90 % من محتويات هذا المدخل مزوّد بملفات صوتية وتسجيلات بأصوات لمتحدثين أصليين للسورَيت (إناث وذكور). وهذا سوف يساعد المتعلمين على تعلّم النطق الصحيح للكلمات والعبارات والتدرًب عليها، ناهيك عن الدخول في جوهر الموسيقى اللغوية للسورَيت.

أما بالنسبة للتمارين، فهي لتعزيز إتقان المفردات الواردة في النصوص والحوارات، وهي مرتبطة بشكل مباشر بقواعد الدروس. وتقدّم اللمحات الثقافية المرتبطة أيضاً بمواضيع الدروس فرصة فريدة للمتعلمين لإدخال تعلم اللغة في الإطار الثقافي الواسع. وفي نهاية المدخل يجد المتعلمون قوائم لتصريف الأفعال، ومسرداً تفصيلياً لكافة المفردات الواردة في دروس كلا المستويين.

إن تعلم السورَيت قد يضفي عليكم متعة كبيرة، إن كان لديكم اهتمام بها. ولكنها ستبدو صعبة إن لم يكن هناك ما يحفزكم على تعلمها، كما هو الحال عند تعلم أية لغة جديدة. ومن لديه دراية جيدة باللغات الساميّة من المتعلمين، سيتمتع بالتأكيد ببعض المزايا في تعلّم السورَيت. إن هذا المدخل لا يتطلب أي معرفة مسبقة. ولكي يتم تسهيل دخول المتعلمين إلى نظامي الكتابة والنطق في السورَيت، يبدأ المتعلم في الوحدتين الأولى والثانية بالتعرّف بإسهاب على النظام الصوتي وقواعد الإملاء والتهجئة المطورة حديثاً.

هذا المدخل مكرّس ليكون مرجعاً متكاملاً لكل المتعلمين، المستقلين منهم أو الطلاب، الذين يرغبون في اكتساب القدرة على التحدّث والفهم والقراءة والكتابة لأساسيات لغة السورَيت. والنسخة الإلكترونية من هذا المدخل Šlomo Surayt موجودة بسبع لغات، هي العربية والإنجليزية والألمانية والسويدية والهولندية والفرنسية والتركية.