تتطلب شاشة التحرير 450 بكسل على الأقل من المساحة الأفقية. يرجى تدوير جهازك أو استخدام جهاز بشاشة أكبر.

 المدخل

السورَيت هي لغة آرامية جديدة تعود أصول المتحدثين بها إلى منطقة طورعبدين في جنوب شرق تركيا، والتي كان المسيحيون السريان يسكنونها عبر التاريخ. وقد باتت السورَيت معروفة في الاوساط الأكاديمية باسم "طورويو" أيضاً. ولكن المتحدثين بهذه اللغة لم يقبلوا هذا المصطلح الأكاديمي. فهم غالباً ما يسمون لغتهم بـ"السورَيت". وتعود هذه اللفظة إلى كلمة Suryå'īṯ في السريانية الفصحى، والتي تعني "سرياني" أو "الطريقة التي يتحدث بها السريان". واليوم يستخدم الكثير من المتحدثين بهذه اللغة في أوروبا لفظة Suryoyo للدلالة على لغتهم.

Surayt Map

الشكل 1: خريطة تظهر الموطن الأصلي للسورَيت

 

وفي هذا المدخل اخترنا استعمال مصطلح "سورِيت" لأن المتحدثين بهذه اللغة في طورعبدين اعتادوا على استعماله. ومع هذا يمكن استعماله إلى جانب مصطلح "طورويو" أيضاً، الذي استخدمه علماء اللغة الغربيون بشكل متزايد.

وتجدر الإشارة إلى أن السورَيت المستخدمة في بلدان الاغتراب لا تشبه أية من اللهجات المحلية في طورعبدين. واللغة التي ستتعلمونها في Šlomo Surayt هي عبارة عن نسخة موحّدة إلى حدٍ ما من السورَيت التي تطورت في بلدان الاغتراب والتي تعتبر فريدة من حيث بيئتها الجديدة.

حالياً، هناك نحو 1500 شخص فقط يتكلمون السورَيت في الوطن، في طورعبدين. ولكن في بلدان الاغتراب الأوروبية هناك أكثر من 250.000 سرياني يطلقون عليها "لغتهم الأم". ويجب التأكيد على أن السورَيت ليست لهجة أو شكلاً جديداً للغة السريانية الفصحى (kṯobonoyo)، التي لا تزال مستخدمة طقوس الكنائس السريانية. وإنما تُصنّف على أنها لغة في الفرع الشرقي من عائلة اللغات الآرامية الجديدة التي تضم أيضاً اللهجات الآرامية الجديدة اليهودية منها والمسيحية في كل من العراق وإيران.

والجدول التالي يبيّن تصنيف السورَيت بين اللغات الآامية الجديدة:

الآرامية الغربية الآرامية الشرقية
الآرامية الغربية الجديدة الآرامية الشرقية الجديدة

لهجات معلولا

و بخعة

و جبعدين

السريانية الغربية السريانية الشرقية
السورَيت / طورويو
لهجة ملحسو
الآارمية الجديدة الشمالية الشرقية (نينا):
لهجات نينا المسيحية
لهجات نينا اليهودية
المندائية الجديدة في إيران

يسمي الناطقون بالسورَيت أنفسهم سوريويي "السريان" (ف ذ: سوريويو "سرياني"، ف ث: سوريَيتو "سريانية"). وفي اللغات الغربية هناك خلاف ومناقشات حادة بین ھذه الجماعات اللغویة وبين جماعات مختلفة حول تسمية الناطقين بهذه اللغة. وقد يصادف المتعلم أن يقرأ عن الجماعة نفسها ولكن بأسماء مختلفة، كالسريان أو الآراميين أو الآشوريين أو بدائل مركبة لهذه المصطلحات. ولتجنب النقاشات حول هذه المسألة، سنستخدم في النسخة الإنجليزية كلمة "Syriacs"، وفي اللغة العربية ستكون كلمة "سريان" للدلالة على المتكلمين بلغة السورَيت، لما لها من قبول واستحسان لديهم. ونود أن نؤكد على أن هدف هذا المدخل Šlomo Surayt هو إتاحة فرصة تعلّم السورَيت للجميع، وليس الدخول في نقاشات حول تسمية الشعب الذي يتكلم أو كان بالأصل يتكلم هذه اللغة.

وحتى لحظة البداية بمشروعنا لم يكن هناك أية قواعد موحدة لضبط إملاء وتهجئة السورَيت. لذلك قمنا في هذا المشروع بوضع قواعد إملاء وتهجئة جديدة، ليتم استخدامها في الكتابة بكلتا الأبجديتين: السريانية واللاتينية. ولم نتوصل إلى نظام الكتابة هذا في Šlomo Surayt إلا بعد نقاشات ودراسات أجريت في العديد من الندوات وورشات العمل منذ عام 2012 في كل من جامعة بيرغن في النرويج وفي جامعة كامبريدج وفي جامعة برلين الحرة، وكذلك في دير مار أفرام في هولندا. وكان العديد من الخبراء والمتخصصين الأكاديميين والناطقين بالسورَيت قد شاركوا في هذه الاجتماعات المخصصة لوضع قواعد الإملاء والتهجئة هذه.